الصوفية ماهي إلاّ : حقيقة حال قلبك مع الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصوفية ماهي إلاّ : حقيقة حال قلبك مع الله

مُساهمة من طرف moride في الثلاثاء يناير 15, 2008 4:22 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين

أولا- الصوفية كما خبرتها وعرفتها وجربتها وعايشتها...
مع أهل الصفاء...
مع المعلم الذي أدبني ورباني وعلّمني...
كيف أكون تلميذ في مدرسة الحبيب...
المعلم
صلّ الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم
مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)
صدق الله العظيم
حتى ألقى الحبيب على العهد والطيب
.

الصوفية

/ ليست مذهب أو حتى طريقة أو حتى علم /

الصوفية هي :

حقيقة حال قلبك مع ربك

في رحلة سعيك نحو القلب السليم على خطى الحبيب إمام الأنبياء وخاتم المرسلين...
ومع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا...

الصوفية

هي السعي المستمر لــ تصفية النفس من الأكدار التي ترثها النفس نتيجة التعاطي مع كلّ أشكال الحرام وألوانه...

الصوفية

هي حالة الصفاء بين العبد والربّ في كلّ لحظة مناجاة وحبٍ وقرب...

وكلّ إنسان في العالم على أيّ دين أو مذهب كان يمر بهذه النفحة ويتعرض لها...

والموفق من يوفقه الله ليستفيد منها ويزيد مساحاتها نوعاً وكماً في مسيرة حياته...

حتى تصبح عند بعض من اختص الله برحمته حال على مدار الساعة...

بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا (16)
صدق الله العظيم

قوله تعالى: «و أن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا لنفتنهم فيه»: «أن» مخففة من الثقيلة، و المراد بالطريقة طريقة الإسلام، و الاستقامة عليها لزومها و الثبات على ما تقتضيه من الإيمان بالله و آياته.
و الماء الغدق الكثير منه، و لا يبعد أن يستفاد من السياق أن قوله: «لأسقيناهم ماء غدقا» مثل أريد به التوسعة في الرزق، و يؤيده قوله بعده: «لنفتنهم فيه».
و المعنى: و أنه لو استقاموا أي الجن و الإنس على طريقة الإسلام لله لرزقناهم رزقا كثيرا لنمتحنهم في رزقهم فالآية في معنى قوله: «و لو أن أهل القرى آمنوا و اتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء و الأرض»: الأعراف 96.
و الآية من كلامه تعالى معطوف على قوله في أول السورة: «أنه استمع» إلخ.
قوله تعالى: «و من يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابا صعدا» العذاب الصعد هو الذي يتصعد على المعذب و يغلبه، و قيل: هو العذاب الشاق.

.................................................. .................

أما المتصوفين فهم يلبسون ثوب الصوفية شكلاً وربما يسعون له مضموناً...

وقد يصلون إلى حقيقة الصفاء وقد لايصلون كلٌ حسب صدقه...

ويوجد الكثير ممن يعيشون حال الصفاء مع ربهم دون أن ينتسبوا ظاهراً لمدرسة التصوف أو هم لايعرفون عن الصوفية شيئ....

.................................................. ..................

باختصار

الصوفية حال صفاءٍ

بين

العبد والرب

لايستطيع أن ينفرد به دين دون دين وطائفة دون طائفة ومذهب دون مذهب...

كــ الماء والهواء

الصوفية

هي

نبض القلوب مع علاّ م الغيوب

ومهما كتبت يبقى قليل ويعجز القلم عن الوصف والتعبير فــ الحال في ارتقاء مستمر مع خالق عظيم جليل....

moride

عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 14/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى