1/إشكالية مدرسة الأنوار العرفانية :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

1/إشكالية مدرسة الأنوار العرفانية :

مُساهمة من طرف صوت الأمة في الجمعة يناير 11, 2008 3:36 am

ولا:مقدمة موجزالإشكالية الأولى لمدرسة الأنوار العرفانية:



إن الإسلام الحنيف دين يشمل كل مناحي الحياة الفردية والإجتماعية والمجتمعاتية والدولية وبالتالي كل الحياة العالمية..وبهذا بات أسلوب حياة كامل وشامل: يعلم الإنسان المسلم كل ما يسعده في كل حياته بشتى وجهاتها.. ويحقق له حياة العز والكرامة والسؤدد ..ولكل المجتمعات المسلمة.. وبالتالي كل الأمة الإسلامية ...بل ويمضي إسلامنا الحنيف ليعلم المسلمين حتى كيف يتعايشون مع المجتمعات الكافرة ما لم يكن منها ضرر" لا يواخذكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم"..لكن هناك أمم وللأسف نعاني من أضرار هيمنتها الإقتصادية والسياسية والعسكرية والمجتمعاتية على إسلامنا وأمتنا ..وذلك بهيمنتها حتى على العلوم الإجتماعية والإنسانية داخل مجتمعاتنا الإسلامية.. واغتصابها لبعض أوطاننا.. ساعية للمزيد من تنحية كتابنا المقدس " قرآننا الحكيم " على كل مظاهر حياتنا : هاته الحياة التي يجب أن تكون مسلمة... والتي لن تكون كذلك إلا به...إذن فقد يتنا نعاني من بداية إمبريالية أخرى مقنعة.



والحركات الإسلامية وبعض الحركات القومية والجمعيات المتزنة أصبحت وحدها في الواجهة..في الوقت الذي من واجبنا كمسلمين أن نبرز كأمة حضارية واحدة متدافعة بكل تماسك ..ومتشبتة بهويتها ونظرتها الوجودية ورؤيتها الكونية الخاصة والتي لها قيمها ومميزاتهاوأسس حضارتها..بل وآياتها وقرآنها وأحاديث رسولها صلى الله عليه وسلم.. ثم معارف حكمائها.. وبالتالي فقهها وفكرها الإسلاميين ..فهناك ملايين الكتب الإسلامية التي تصف داءنا اليوم بدقة ..وتقدم دواءنا بحكمة: انطلاقا من كل مميزات هويتنا الحضارية..لكنها وللأسف معطلة عن قصد وعن غير قصد..



ولهذا كانت أولا مدرستنا : للدعوة العلمية أولا:



ـــ للقرآن الكريم ـــ الحكمة الإسلامية ـــ الفقه الإسلامي



ــــ الفكر الإسلامي ـــ بكل تفتح على علوم العصر



لكن كل علم ليس وراءه عمل يعد قولا باطلا ...



ولهذا كان مشروعنا الأول إعداد



ــــ تجديديد علوم العمل بالقرآن الكريم الذي ننادي كل من له مقدرة على ذلك بالإهتمام بها ....فحينما تعمقنا في فكرة التجديد وجدنا أنفسنا محتاجين لمفكرين بكل المناهج كمستشارين ضروريين: فقهاء ..مفكرين ..فلاسفة.. علماء علوم وضعية.. علماء علوم حقة....فنحن نعي مدى فقر مذهبيتنا الإسلامية للغة إسلامية حداثية متجوهرة بالقرآن والسنة والشريفة:وهذا ليس والله بالهين .



ولهذا فإن هدف المدرسة الأول سيكون :



ـــ العمل على تفعيل العمل بالقرآن الكريم عبر :



الدعوة إلى بحوث حول أعمال القرآن الكريم وأسباب تعطيلها وكيفية تفعيلها من جديد..وبكل تفتح على علوم وثقافات وإشكاليات العصر والمستقبل.



ولهذا كانت مدرستنا علمية وتعليمية بالدرجة الأولى.



ونرى أن هاته الخطوة لازمة لغايات عديدة:



ـــ رفع المستوى الفكري للعاملين في الحقل الإسلامي كله



ـــ تلخيص الخطى العملية



ـــ إصلاح الخطوات الإيديولوجية للمذهبية الإسلامية .



ـ المساهمة في عودة الفقه الإسلامي للعصر والمستقبل



ـ التقعيد لتجديد فكري/فقهي لتكوين فقهاء وعلماء إسلام في مستوى تحدياتنا الكؤودة خصوصا مستقبلا



وعمليا فإنا موقنون بقوله تعالى" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "



ولهذا كانت دعوتنا واضحة تعليميا لعلم العمل الباطني قبل الظاهري مما يلزمنا بتربية فكرية وقلبية وروحية تحارب جميع أكدارنا المتنوعة والعديدة:



ـــ الكدر الفكري ـــ العقد النفسية ـــ العقدالقلبية ــــ العقدالروحية ــــ الأزمات الإجتماعية ـــ التلوثات البيئية



دون أن ننسى مخالب الإمبريالية الجديدة التي كانت سببا وتسعى دوما لتكريس كل كدراتنا وتخلفاتنا ماديا ومعنويا:وللأسف سنح الله لها بذلك : فهو الحكيم سبحانه.



إلى جانب محاربة الفقر المادي : فلا قضاء على الفقر المعنوي مستقبلا دون وءد لفقرنا المادي : ولهذا اختصت المدرسة بل ولها اجتهادداتها في الإقتصادالإسلامي المتميز كليا بإنسانيته وغاياته عن غابوية كل اقتصاد الليبراليات المتوحشة الحالية.فاقتصادنا لن نسميه بالإسلامي بل الإقتصاد الإنساني الذي نرجو الله أن يوفق المسلمين مستقبلا لوضع كل أسسه التنظيرية بكل واقعية مستقبلا.



=================================



وكخطوة أولى لتحقيق كل هذا ندعوا كل المسلمين للإهتمام بالقراءة فالقراءة فالقراءة لأنها أول أمر قرآني :" إقرأ باسم ربك الذي خلق..... إقرأ وربك الأكرم"



لكن يجب أن تكون القراءة من أجل العمل لا التفيقه الأجوف.



"من عمل بما علم علمه الله ما لم يعلم"



ولهذا ندعو لعلم العمل والعمل بالعلم دفعة واحدة..



فنندعو أولا للصفاءالفكري والنفسي والقلبي والروحي الذي لن يتم إلا بتربية روحية متينة لها كتبها ومناهجها تلخصها العديد من كتب العارفين بالله :إلى جانب التعليم الرسمي الذي يهتم بكل التكاوين اللازمة ماديا



أما عن شعارنا التربوي فيتلخص في:" الإسلام أن تعبد الله والإيمان أن تعشقه والإحسان أن تعرفه" ولهذا كانت دعوتنا دعوة للتربية على يد كل العارفين بالله....هاته التربية التي تشمل:



ـــ الفقه الإسلامي ـــ الفكر الإسلامي ـــ ثم عرفان حكماء الإسلام



بيان وبرهان ثم عرفان



ذوق بياني فذوق علمي فذوق فطري



ونحن لانقر بآرائنا بل لن يظهر ذلك إلا عبر دراسات جادة لكنا مومنين دوما بقوله تعالى :" كل يعمل على شاكلته"



فالإختلاف والتنوع أمر طبيعي لكننا ننبذ كل مظاهر الخلاف بين المسلمين أو الإسلاميين ونحارب كل مظاهر الإسلاموية والتسلفية ولا نقول السلفية الساعيتين لهدم المذهبية الإسلامية عن قصد أو غير قصد.ولهذا تنا دي مدرستنا بــ :



1ـــ إثارة مواضيع عملية وقرآنية وفقهية وفكرية موحدة لنا كإسلاميين



2ـــ إثارة مواضيع علمانية إسلامية



3ـــ تقديم تقارير منظمة لوزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية وكل المهتمين بالإسلام من مراكز وجامعات وحركات وأحزاب ومواقع ثقافية وجمعيات...



4 ــ أما عن الصعيد العالمي فإنا ننادي بالجهاد الحضاري عبر كتابنا:" ربانية الجهاد الحضاري" الملخص في خمسة أجزاء :



ـ نحو حركية إسلامية حضارية إنسانية



ـ ضد الإسلام



ـ السلام الإسلامي وحتميةالتدافع



ـ إشكاليتنا الحضارية



ـ بديلنا الحضاري .
وقد بدأت دراساته الميدانية من سنة 1985م حتى 1995م وكتبت مسودته الأولى من 1995م حتى 1999م تقريبا ليبدأ تحرير كتابه الأول :" نحو حركية إسلامية حضارية إنسانية " منذ سنة 2000م
حتى رمضان 2002

صوت الأمة

ذكر عدد الرسائل : 37
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.iqrae.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى