شعبة فقه أسلمة العلوم :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شعبة فقه أسلمة العلوم :

مُساهمة من طرف Admin في الخميس يناير 10, 2008 1:53 pm

شعبة فقه أسلمة العلوم :

ارتبطت بتيار أسلمة العلوم /إسلامية المعرفة منذ ظهوره في بداية الثمانينات ، وهي مهمة صعبة تحتاج لمنهج حقا علميا للخوض في مناقشة أي علم من العلوم التي نود دراستها إسلاميا.. وقوة وضخامة الفكرة جعلت العديد حتى من كبار العلماء لا يستسيغونها .. ففي حوار مع الأستاذ " المهدي بنعبود عن هذا الموضوع أجاب " إن نادينا نحن بإسلامية المعرفة فسينادي آخرون بنصرانية المعرفة وآخرون بيهودية المعرفة وآخرون ببودية المعرفة فالمعرفة يجب ان تبقى إنسانية عامة

لكننا لم نكن لنتفق مع رؤيته رغم أهميتها ذلك لأن الحضارات مبنية على أديان وعلى فلسفات وإيديولوجيات كبرى ... والحضارات تنحو نحو القطبية أي كل حضارة تحاول فرض قيمها عالميا كما يشهد المنهج التاريخي ..والحضارات لا تنحوا نحو الإنصهار : بمعنى القبول الكلي للثقافات الدخيلة بل دوما هناك قبول جزئي والقبول الكلي يعني حتما الإستلاب الحضاري والعلمي والثقافي : وهو النكبة التي يعيشها العديد من المسلمين اليوم والذين استلبوا فكريا لحد الردة : وخصوصا كبار المثقفين في
العلوم الإنسانية والإقتصادية والإجتماعية والحقوقية : فكليات الآداب والعلوم الإنسانية والحقوق والعلوم الإقتصادية والسياسية والإجتماعية عموما لا تدرس فيها مناهج إسلامية راقية مطلقا ، بل وإسلامنا مسجون بها علميا في بضع شعب أما الشعب الأخرى فمنها ما يؤطر الطالب لحد الإلحاد الفكري


علميا. وهو يصلي ويصوم

ولهذا كانت فعلا فكرة المهدي بنعبود صائبة نسبيا حين قال بيهودية المعرفة ... ففعلا هناك علوم صهيونية مضللة جعلوها اليهود عنوة رغم وعيهم بلا علميتها خططا لتمرير بروتوكولاتهم .. الذي يشهد أحدها بضرورة فرض علم اقتصاد يهودي على العالم مثلا :" أنظر كتابنا : ورفعنا راية المهدي الجزء الأول : فقرة البروتوكولات".. لهذا فلنا حجج منطقية وكتابية وعلمية وتاريخية على صهيونية العديد من العلوم واستخدام الصهاينة للمناهج العلمية المغلوطة لتمرير عقيدتهم بعلو الجنس اليهودي .. وهذا يحتاج فعلا لجهاد علمي رزين ..فالأزمة الإقتصادية التي يعيشها العالم ليست أزمة ثروات ولا أزمة في عدالة التوزيع فقط بل هي نتيجة الإقتصاد السياسي المسيطر اليوم إمبرياليا على العالم وما يحمل وراءه من أهداف استغلالية لكل الإنسانية...ولن نفلت من القبضة الهستيرية للصهيونية إلا بتغيير علمية كل علومناالإقتصادية والقانونية والإنسانية ..وفرض علوم بديلة ومصححة لكل ضلالاتها ..فالإقتصاد الإسلامي بديل ضخم لكل اقتصادهم السياسي لكن يلزمنا لهذا أولا تجديد لغته ومحاولة إنزاله اجتماعيا كما سترون في مادة" الإقتصاد الإجتماعي كمدخل ".. وما ينطبق على الإقتصاد ينطبق على كل المدارس الفكرية الصهيونية المخربة عالميا للعديد من الشعب العلمية .

فأسلمة العلوم إذن عملية واجبة لتدافعنا الحضاري ..رغم أني لا أحبذ استعمال إسلامية المعرفة لأن المعرفة ليست كلها إسلامية بل هناك معرفة كافرة لهذا فلا نستعمل في مدرستنا إلا أسلمة العلوم .

وهذا حلم ...لكن كيف يتحقق؟

ـ ليس هناك مشكل في العلوم الحقة كالرياضيات والفيزياء والبيولوجيا والكيمياء وكل العلوم التي تستقرئ الطبيعة بكل علمية ..فهي إذن علوم كونية مشتركة بين كل الخلق.


ـ لكن في العلوم الأخرى كلها مشكلتنا :

فالمواد التي تدرس فيها مواد غربية ذات فلسفات وإيديولوجيات ذاتية لمدارس صهيونية حتما ولن تجد ولو عالما مسلما واحدا يتكلم أصوليا أو حتى فلسفيا في هاته المواد أوتدرس كتبه ..عدا طبعا شعبنا الإسلامية ...

لهذا وجب تطبيب هاته العلوم لتتناسق كليا مع قيمنا ومعاييرنا الإسلامية ..وذاك يحتاج لجهد جهيد : ولكل منهاجه الخاص في إنزاله ، لكن نبدأه بالكتابات النقدية أولا :

فحاول إن كانت لك ثقافة إسلامية سميكة أن تأخذ كتبا من علوم شعبتك التي اختصصت فيها ،وضع مثلا التساؤِلات التالية :
هل هاته المادة علما حقا كالعلوم التي تدرس بكلية العلوم؟ لماذا؟

هل هي مادة منبثقة من القرآن الكريم والفلسفة الإسلامية ؟ كيف ؟

هل فلسفة مؤسسيها لا تتناقض مع النظرة الوجودية لنا كمسلمين ؟ لماذا ؟

هل تتناسق كليا مع الإسلام ؟ كيف
هل بها هجوم سافر ضد القيم الإسلامية ؟وضح؟
ماذا يمكن أن نضيف كمسلمين لهاته المادة ؟

هل تستطيع نقد هاته المادة بنفس منهجها العلمي؟ وإلا فاستعمل منهجك الخاص ؟

هل أنت في مستوى كتابة أطروحة علمية لنقد هاته المادة ؟ أو أطروحة اجتهادية فيها اعتمادا على ثقافتك الإسلامية لكن بمنهج علمي ومنطق سليم ؟

ضع إذن مقدمة عامة وحدد النقط الأولى وستملي لك الاطروحة نفسها لكن باعتماد كل المراجع اللازمة .

هل تستطيع أن تضيف لقب فقه إسلامي لأطروحتك ؟ إن كان نعم اتصل بنا أو بإحدى الهيئات العلمية العليا ؟

فهاته هي البداية التي ندعو لها لأسلمة العلوم التي من الواجب كمدرسة أن نضع لها فقها خاصا انطلاقا من منهجنا الشمولي هذا ولهذا كانت مادتنا هاته " فقه أسلمة العلوم ".

ونعني به الفقه الذي يجعل المعلومات الإسلامية حية في كل علومها .. فلا يبقى القرآن والحديث بعيدان عن العديد من العلوم التي أشارا لها.. وبذلك يتأتى لنا استنباط علوم إسلامية جديدة وكذا تطبيب العديد من العلوم ...فمثلا في :

مادة الطب والصيدلة :

نرى أن هذين العلمين لم يستفيدا بعد استفادة عميقة من الطب الإسلامي ..والخطأ أن الغرب حقا استفاد من بعض الأطباء والصيادلة المسلمين كابن سينا.. لكنه ظن أن ابن سينا مثلا يمثل مصدرا للطب الإسلامي وليس فقط مجتهدا ...فعمي عن دراسة أصول الطب الإسلامي المتمثلة أساسا في الطب النبوي ..


وكتاب " الطب النبوي " لابن القيم مثلا لحد الآن كتاب ميت لا زالت تتعامل معه فقط عقول بسيطة في تكوينها الطبي والصيدلي ولو اكتشفناه كمرجع طبي بمنهجية صيدلية وطبية متطورة لكان لنا السبق .. ولهذا ندعو لاستفادة الطب بشتى شعبه والصيدلة بشتى شعبها من أحاديث الرسول صلوات الله عليه والقرآن الكريم : فمثلا حينما نسمع أن رسول الله صلوات الله عليه قال :" الحبة السوداء دواء لكل داء " ونلمس داك حقا من خلال التداوي بها وبزيوتها ، نتساءل لماذا لم يفطن الصيادلة لهاته المادة ودراستها كيميائيا لاكتشاف كل نجاعاتها الشافية .. ثم تقديمها عصريا : وهذا أمر ليس محصورا في الحبة السوداء بل في كل كتاب الطب النبوي الذي من الواجب إحياؤه فلا تنقصه إلا العلمية المعاصرة .وكذا في نجاعة الرقى بالقرآن وأحاديث الرسول صلوات الله في سلامة الصحة كقوله عليه السلام :" ما ملأ ابن آدم وعاء شر له من بطنه " فأوصى بثلث للماء وثلث للطعام وثلث للهواء ..وهذا الحديث مكتوب اليوم في إحدى جامعات كندا الطبية تحت توقيع محمد بن عبد الله دون اعتراف بنبوته عليه الصلاة والسلام .

فأين اجتهاداتكم إسلاميا يا أطباء وصيادلة الإسلام؟

وهاته دعوة لك أخي الصيدلي أخي الطبيب المسلم : " فاربط مهنتك ما استطعت بالطب النبوي ..واجتهد لتكون سباقا لأدوية جديدة للعديد من الأمراض قدوة بطب رسول الله صلوات الله عليه لكن فقط بمنهج طبي حديث " فالطب النبوي اليوم راقد ونخاف أن يكتشفه غيرنا نحن المسلمين كما نعقب على العديد من آيات القرآن الكريم التي يكتشفها العلماء الآخرون علميا ..فنعقب قائلين " إنها في القرآن الكريم " فهي آيات علمية في قرآننا لكن لم لم نكتشفها قبلهم ؟..أتريدون أن ينطبق علينا قوله تعالى في اليهود " كمثل الحمار يحمل أسفارا " ..فالذي يحمل كتابا مقدسا نزل من السماء وباسم الرب الخالق

سبحانه وتعالى ثم لا يتدبره ما استطاع فهو حقا حمار .

وهناك العديد من الهيئات المهتمة بهاته المادة التي نرجو التواصل معها عمليا لإخراج هاته الشعبة.

كما أن هناك مادة أخرى كبيرة لنا إشكالية في تنزيلها وهي مادة الإقتصاد الإسلامي ، لكن العديد من الإخوة وعوا بهذا العلم القيم وله اليوم كتب عديدة ومجلدات بل وإنزالات كثيرة لحد إنشاء بعض الإخوة للبنوك الإسلامية ... وهاته بداية لكن كيف ننزل اقتصادنا كله عالميا ؟ذاك ما نريد أن نساهم فيه من خلال مادة : الإقتصاد الإجتماعي الإسلامي كمدخل لاقتصادنا الإسلامي .




Admin
Admin

عدد الرسائل : 34
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alislam.akbarmontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى